لماذا اخترع الغرب سناب شات، وكيف استعمله العرب؟

يوليو
31

تحية طيبة ..

من واقع تخصصي في الصحافة الإلكترونية، تدور أسئلة في الحقل الإعلامي حول سياسة استخدام

بعض التطبيقات مثل الفيس بوك وتويتر واليوتيوب والسناب شات وغيرها

حتى غدا البعض يخرج من سياستها ويستخدم تلك التطبيقات وفق ما هو سائد ورائج

ونجح في ذلك، بل أصبح لكل منصة مشاهيرها وسوقها الإعلامي والإعلاني،

ومن تلك المنصات، منصة السناب شات، والتي شهدت نجاحا باهراً حتى حيث وصل في العام ٢٠١٥

عدد المستخدمين المتفاعلين أكثر من ١٠٠ مليون، كما يتم بث أكثر من ٤٠٠ مليون سناب في اليوم الواحد.

هذا التفوق الواضح للسناب شات جعل الناس تتهافت عليه وظهر نجوم على هذا التطبيق

كما أن أحد العوامل المهمة التي ساهمت في نجاح التطبيق أنه يتوافق مع الشباب

فمثلا في أمريكا  ٧١٪  من مستخدمي السناب بين سن ١٨ والـ ٣٤، وهو ما يؤكد أن السناب شات

حصد الشريحة الأكبر من الشباب حول العالم .

وعندما تبحث عن سبب نشوء السناب فكما قال مخترعيه إيفان شبيغل و روبرت مورفي

إنهم كشباب وفي سن المراهقة يؤديان بعض الأعمال التي يقومان بتصويرها لكن مع

الوقت يشعران بالحرج إزاءها، وهذا ما دفعهم لاختراع تطبيق يدوم فقط لـ ٢٤ ساعة

وذلك لعدم رغبتهما في مشاهدة هذه الأعمال لاحقا أو في سنين لاحقة مثلا ..

كيف يستخدم الغرب السناب شات؟

خلال دراستي في بريطانيا شاهدت عن كثب كيف يستخدم البريطانيون السناب

وانقسموا لقسمين، أحدهما يستخدمه في الترويج ليومياته وأنشطته الاجتماعية

والقسم الآخر يستخدمه في إدارة الأعمال، فبالنسبة للأنشطة اليومية فهذه معروفة

وبالنسبة لعالم الأعمال فهناك أشهر ٥ طرق لاستخدام السناب شات وهي:

١- يعد تطبيق سناب شات منصة إعلانية للأحداث المباشرة

٢- يقوم بتقديم محتوى خاص للمتابعين الذين قد لا تكون لديهم مشاركات على التطبيقات الأخرى.

٣- منصة لتقديم الخدمات والبضائع والخصومات وترويجها.

٤- يمكن أخذ المتابعين في جولات خلف الكواليس

٥- القدرة الكبيرة للسناب في التوعية وإيصال الرسائل

كيف استخدم العرب السناب شات؟

 لا أميل لجلد الذات، ولكن لأن الغالبية قد صنعتهم الفرصة ليكونوا نجوما عبر السناب شات

 فهم في الغالب ليست لديهم خلفية ثقافية أو علمية أو صناعية، وليست لديهم مؤلفات

أو قدرة على التحضير اليومي لما يود قوله لمتابعيه، لذلك يميل كثير منهم

لمتابعة القضايا اليومية عبر تويتر مثلا في “السعودية” للحديث عنها عبر سناب شات.

ومن خلال متابعات يومية وتحليل وإحصاء للكثير من الهاشتاقات بحكم تخصصي 

فإن غالبية الهاشتقات يتفاعل معها الناس بحكم الثقافة لأمرين إما :

  • بسبب العوامل الدينية
  • بسبب العوامل الاجتماعية

وعلى هذا السياق، فتجد غالبية مشاهير السناب يميلون إلى النصح والوعظ والإرشاد

بل تجد أغلبهم يقدم نفسه بشكل متناقض، وما يقوله يناقض فعله، فتصبيك الدهشة

لكن عندما تتوازن وتحاول قراءة المشهد، ستعلم أن مستخدم السناب ليس لديه ما يقوله

فيعتمد على ثقافته الدينية والاجتماعية في محاولة إثبات حضوره، وربما الميل إلى الإثارة

وهذا ما يدفعه للتناقض والظهور بمظهرين، بل ربما تجده يعاني من انفصام في الشخصية.

لقد أصبح من النادر أن تجد شخصا في السناب يحمل رسالة، أو أقل الإيمان يقدم نفسه كما هو

أو يقدم يومياته أو يستخدم التطيق في عالم الأعمال، بل تجد الغالبية يعملون على الإثارة

 ويستخدمون  ثقافتهم الدينية والثقافية الضحلة للمشاركة في الهاشتاقات

الأكثر إثارة لإثبات الحضور.

أخيرا .. لا يمكن القول أن الغرب قد أجاد استخدام السناب شات مثلا، ولا يمكن القول

أن العرب قد أساءوا استخدام السناب مثلا، ولكن ما نراه في الغالب هو أن كل مجتمع

يستخدم التطبيق وفق ما هو سائد ورائج، لذلك عندما تجد شخص في السناب يميل

إلى النصح والإرشاد والوعظ والنصح، فاعلم أنه مفلس وليس لديه ما يقوله، وأن أفكاره

لا تتجاوز حنجرته، أما الناجحون في السناب فهم من يمنحونك كل يوم معلومة جديدة

أو يأخذونك لعالم أو بلد أو ثقافة أو فكر جديد.

 والله أعلم

حسن النجراني

٣١ جولاي ٢٠١٦

٢٦ شوال ١٤٣٧

116 total views, no views today

لا يوجد ردود

صحافة الموبايل .. كيف استخدمها أوردغان، وهل ستمنح الصحفي تميزاً في المستقبل؟

يوليو
16

المزبد… »

183 total views, no views today

لا يوجد ردود

كيف يمكن لهيئة الصحفيين السعوديين الاستفادة من تحولات المرحلة؟

يناير
16

كشفت الحرب الأخيرة في اليمن التي تقودها المملكة ضد المتمردين في اليمن

بعد طلب من الحكومة الشرعية اليمنية، مدى ما آل إليه إعلامنا من ضعف في مواجهة

من إعلام من يدعم الحوثيين وصالح ومن ورائهم مثل إيران وغيرها، بالإضافة إلى هجوم

إعلام غربي منظم من قبل جهات اخترقتها الآلة الإيرانية الإعلامية.

.

.

وفي خضم التحولات التي تشهدها المنطقة وظهور تحالفات عربية وإسلامية

تقودها المملكة وتتحرك ضمن إطار شرعي أممي لدحر الإرهاب

ومن يغذون الإرهابيين والعصابات الإرهابية، لم يكن الدور الإعلامي السعودي

وخاصة الأفراد أو المجموعات واضح ومؤثر في مواكبة هذا التحول الهام.

ولعل الكثير من الأسئلة تدور حول أين الصحفيين السعوديين عن ممارسة

أدوارهم الإعلامية في هذه التحولات؟، إننا عند النظر للمشهد الإعلامي الحالي نجد

أنه قائم على على اجتهادات فردية، وأصبح العمل المؤسسي والمجموعات

شبه نادر، إلا من محاولات مثل (سعودي غارديانز على تويتر SaudiGuardians@)

التي تحتاج إلى إطار مؤسسي تعمل من خلاله للوصول إلى الأهداف الحقيقية

في بناء جسد إعلامي صحافي يستطيع أن يثبت في المعركة الإعلامية

ويفكر كما يفكر الاخر ويجاريه باحترافية بالغة مما يساهم في تخفيف الهجمة الإعلامية

واحتوائها والرد عليها وتحويل تلك الهجمة، لهجمة عكسية.

.

.

لذا من يجب أن يساهم في بناء هذا التحول؟، بالتأكيد هي هيئة الصحفيين السعوديين

من خلال بناء عمل مؤسسي جاد، يحدد هوية الصحفي والعامل في مجال الإعلام

ومعايير إجازته؟ وطريقة عمله وتدريبه، وكيف يمكن تقييمه وحفظ حقوقه ودعمه

وتطوير نظرته نحو أفق أرحب ليتواكب مع المرحلة الحالية والتي تتطلب جهود

جماعية تقوم على جمع المعلومات والتحقق منها وترجمتها لعدد من اللغات

وتقديمها في إطار يفهمه الغربي والشرقي.

لقد عملت في نقابة الصحفيين البريطانيين في مانشستر لأكثر من عامين

وتعلمت الكثير من المعايير والمفاتيح التي يمكن العمل وفق أطوارها وتطويرها

بما يتوافق مع ثقافتنا السياسية والدينية والثقافية والاجتماعية، وعكس

ما تريده القيادة الرشيدة على المشهد الإعلامي، والصعود نحو أفق أرحب.

.

.

إن هيئة الصحفيين السعوديين تحتاج لقيادات شابة وواعية وتعي أهمية هذه المرحلة

وتتواكب مع عاصفة الحزم وإعادة الأمل والتحولات السياسية وتطور أدواتها

لكي تقدم إعلاما مهنيا، يدافع عن المهنيين ويحاسبهم ويقدم أطروحات إعلامية

ويعمل أيضا على مراقبة الواقع الإعلامي الدولي ويدفع الصحفيين السعوديين الشباب

لخوض غمار الصحافة العالمية والتواصل معها.

.

.

ويبقى السؤال هل هيئة الصحفيين السعوديين قادرة على صياغة هذا التحول

وتقديم إعلام يتماشى مع قيمة هذه المرحلة؟ أم أنها لا زالت تدير ظهرها

لتترك الحبل على الغارب لدخلاء المهنة، والعاملين عليها؟

.

.

حسن النجراني

مانشستر

١.٣٨ صباحا

مانشستر – بريطانيا

386 total views, no views today

لا يوجد ردود

ما لم أفعله كطالب جامعي، رسالة للجامعي المستجد

أغسطس
23

لفت انتباهي في الانترنت هاشتاق: عزيزي الجامعي المستجد، عقب تغريدة للمبتعث عبدالعزيز الباتلي

وبالتالي رجعت بي ذكرياتي لأول مرة دلفت فيها بوابة جامعة الملك سعود في الرياض كطالب مستجد،

وتذكرت تلك اللحظات وتذكرت ما تمنيت تقديمه أو العمل به للاستفادة من هذه المرحلة المهمة

التي تكون شخصيتي  كشاب، بعد دراستي في مراحل التعليم العام، ففي هذه المرحلة تتشكل

شخصية الشاب ويخرج من نطاق سلطة الأب المباشرة إلى مسؤوليته المباشرة عن نفسه ومستقبله،

وسأذكر عدداً من النقاط لعلها تفيد الطالب الجامعي المستجد:

١- أخلص النية لله عز وجل في توجيه ما ستتعلمه لخدمة الأمة والوطن.

٢- تأكد أن كل يوم في الجامعة هو بمثابة إنجاز، فتعامل معه كيوم إن ذهب لن يعود بإيجابياته وسلبياته.

٣- حاول أن تطلع على المكتبة الجامعية وعمادة شؤون الطلاب، فهما المكانان اللذان سيحتضنانك.

٤- منذ استلامك للجدول الجامعي، حاول أن تضع جدول من الأحد إلى الخميس لترتب موعد مذاكراتك.

٥- لا تتهاون في الحضور يوميا إلى محاضراتك والاهتمام بدروسك، فنظام الجامعة ليس كنظام المدرسة.

٦- في الجامعة، مسؤول أنت عن نفسك وعن حضورك، وأي تقصير ربما سيضر بمستقبلك الجامعي.

٧- تعرف إلى الأنشطة الطلابية، وشارك فيها، فهي تصقل شخصيتك.

٨- تذكر جيدا أن النشاط التطوعي والأنشطة الطلابية مفتاح لصقل شخصيتك.

٩- الإسراف في النشاط مضر بالدراسة الأكاديمية، والتقليل فيه مضر بالشخصية، فتوازن.

١٠- إذا كنت كثير الحركة فتوجه للأنشطة الرياضية والاجتماعي والمسرحية.

١١- إذا كنت قليل الحركة فتوجه للأنشطة العلمية والابتكارية وماله علاقة بالموهبة.

١٢- وازن علاقتك بين الأصدقاء وحياتك الأكاديمية، فبداية الضياع كثرة الخروج مع الأصدقاء.

١٣- إنتق واعتن أثناء اختيارك للأصدقاء، فهم إما أن يرفعوك للمجد، أو يحملوك لعوالم الفشل.

١٤- لا تصطدم بأستاذك الجامعي، ولا تحاول إثارة المشاكل مع الموظفين، وكن حسن التعامل.

١٥- إسأل عن الإرشاد الأكاديمي في كليتك وقسمك، فسيقوم بحل جميع مشاكلك الدراسية.

١٦- تثقف جيدا واستغل المكتبة، فقليل من الطلاب من يعشق المكتبة.

١٧- أنت على موعد مع التميز، فتوكل على الله، وأهلاً بك في الجامعة.

.

.

٤.٠١ ص – مانشستر – بريطانيا

حسن النجراني

٨ ذي القعدة ١٤٣٦

٢٣ أغسطس ٢٠١٥

1,466 total views, no views today

لا يوجد ردود

كيف تتخلص من رهبة السفر لبلد الابتعاث؟

أغسطس
04

* هذا الموضوع لصالح مجموعة سعوديون في إنجلترا

SaudisEN@

من خلال عملي المستمر في استقبال الطلاب الجدد وكذلك العمل

في إدارة العديد من المعرفات على تويتر، والتعاون مع عدد من الأصدقاء

الراغبين في الدراسة في بريطانيا، يبدي كثير منهم قلقه قبل السفر

وتأتي إلى مخيلته عشرات الأسئلة والتي بالتأكيد لن يجد لها جوابا

مالم يأتي ويرى بنفسه.

في هذه المدونة سأكتب العديد من النقاط التي ستذيب خوف الراغب في الابتعاث

وتوضيح المشكلات التي قد يتعرض لها فأقول وبالله التوفيق:

١- لتعلم علم اليقين أنك مقبل على فترة رائعة وعلى ثقافات مختلفة يجمعها

الأدب والاحترام, وقوانين لا تنظر لدينك أو اتجاهاتك العرقية، ولا تسمح لكائن من كان

بالتطاول عليك، بل تسخر أبناءها لخدمتك وتسهيل الإجراءات بقدر الإمكان.

٢- قبل سفرك بشهر تواصل مع معرفات في تويتر لسؤالهم حول المناطق

وكذلك أماكن الدراسة ويفضل قبل حصولك على قبول في معهد ما

لسهولة الاستماع للآراء والوصول لإجابة رائعة وأرشح في بريطانيا

مجموعة حساب سعوديون في إنجلترا على تويتر SaudisEn@ .

٣- لا تحمل الكثير من الملابس وتدخل في دوامة الاختيار فكل بلد له ألوانه

وملابسه وطريقة لبس تتوافق مع ثقافاته، مما يضطرك لرمي الكثير من الملابس لاحقا.

٤- استعد نفسيا بشكل جيد، فعند وصولك للمطار، لا تقلق هناك موظفون مهيئون

لاستقبالك والتعامل مع عدم إجادتك للغة، وكذلك هناك خدمات التاكسي

التي لا تتلاعب بالإسعار.

٥- أنصح بشدة بعدم حجز السكن الدائم قبل الوصول إلى بلد الابتعاث، هناك قصص

لمبتعثين تورطوا لعدم ملاءمة السكن لهم. لذلك اسكن في فندق ٥ أيام في وسط

المدينة، وبعد وصولك هناك مكاتب بالإضافة لمبتعثين سعوديون سيقدمون لك

خدمة إيجاد السكن، بالإضافة للأندية الطلابية.

٦- لتعلم أن قلقك في محله بسبب مغادرتك بيئتك وعالمك ومجتمعك ووظيفتك ومكانتك

لذلك تعامل مع هذا القلق بشيء من العقلانية، وتأكد بأن بلدان الابتعاث تتعامل

مع مئات الألوف من الطلاب الأجانب وستسهل لك عملية النقل والاستقرار.

٧- أخطر أمر يمر على المبتعث، هو عدم اقتناعه بتغير بيئته، فمثلا إذا كان يعمل

في السعودية براتب معين، ويأتي لبريطانيا ويتحول لطالب يدرس مثل الطلاب

يجد صعوبة عظيمة في التكيف، لذلك تهيئة النفس ضروري لاجتياز هذا القلق

في أول ٦ أشهر والاندماج في عوالم الابتعاث.

٨- عند رغبتك في اتخاذ قرار السكن أو الانتقال من معهد لمعهد مثلا، استمع

لأكثر من تجربة، ثم قيم ، وضعك فكثير من القرارات بسبب عدم المعرفة

ربما تجعل قلقك يتزايد.

٩- ثق تماما أنك حصلت على فرصة الابتعاث من بين الألوف، فعش سعادة الابتعاث

وأنت لازلت في الوطن، لتتواصل سعادتك وكسبك المعارف من لحظة وصولك.

١٠- عند وقوعك في مشكلة ما، كن هادئا , لا ترتبك، واجلس ثم تواصل مع السفارة السعودية

في بلدك أو مع المعروفين في بلد الابتعاث لتسهيل مشكلتك.

١١- لا تقلق من حاجز اللغة، فهناك الألوف المألفة قدموا وهم لم يعرفوا اللغة

ومن بينهم كاتب هذا السطور، ثم تعلموا واندمجوا بعد ذلك.

١٣- الابتعاث عالم جميل، فاستفد من كل لحظة، لتنمو شخصيتك وتصقل مهارتك.

.

.

بالتوفيق لك في تجربتك الرائعة، وأي معلومة آو خدمة في بريطانيا

تواصل معي ولا تتردد عبر حسابي على تويتر

hnajrani@

hmt15@hotmail.co.uk

كتبه حسن النجراني

لندن  ٤ أغسطس ٢٠١٥

الساعة ٢.٥٠ م

1,678 total views, no views today

لا يوجد ردود