أتشعر بالضياع في سنة اللغة الإنجليزية ؟ .. هنا الحل ..!

فبراير
17

قدمتُ لدراسة اللغة الإنجليزية في بريطانيا في أكتوبر ٢٠١٢ في مدينة مانشستر- بريطانيا
وخلال ٦ أشهر كنت أشعر بضياع مرير لا أعلم على أي منصة أقف، ولا أعرف هل أنا أتقدم في اللغة أم ماذا؟
الفصل في معهد كابلان كان مزدحما بالسعوديين والعرب، ومضت الستة أشهر وقبل انتهائها
قررت الرحيل إلى جامعة سالفورد في مانشستر فتم ذلك في مايو ٢٠١٣م ولمدة ٣ أشهر، وازداد ضياعي
لا أعلم ما الذي يحدث فالكلمات أحفظها ثم أضيعها، والقواعد مرة أفهمها وتارة أنساها،
ثمة أمر غامض وغريب، لا أشعر بالرضا عن لغتي ، ولم أنجز درجة الآيلتس رغم مضي ٩ أشهر
وفي يوم عظيم قابلت أحد الأصدقاء في مناسبة ما في يوليو ٢٠١٣ في مانشستر وتجاذبنا أطراف الحديث وأخبرته 
عن خيبة أملي تجاه لغتي الإنجليزية فطلب مني فورا الخروج من مدينة مانشستر لمدينة أخرى تكون أصغر
وانضممت إلى معهد في مدينة يورك البريطانية شمال لندن (ساعتين ونصف بالقطار)  من سبتمبر ٢٠١٣ م
إلى مايو ٢٠١٤، ورغم قصر المدة فقد تطورت اللغة بشكل مذهل وزالت العوائق، وتجاوزت تلك الظروف الصعبة
وفي يونيو ٢٠١٤ عدت لدراسة اللغة الأكاديمية في جامعة سالفورد وأنجزتها في شهرين ونصف لأبدء دراستي
في مرحلة الماجستير سبتمبر ٢٠١٤ وحتى الآن:
 
وسأذكر عدداً من النصائح لمن يشعر بالضياع في سنة اللغة لكي يطمئن ويعلم في أي منصة يقف :
 
أولاً: عليك أن تعلم أن اللغة تُكتسب وليست قائمة على الحفظ فقط، فهي بحاجة لمهارة كبيرة في الاكتساب 
من خلال القراءة اليومية والاستماع ومشاهدة التلفاز، وليس شرطاً أن تفهم ما تقرأه أو تسمعه
يكفي أن يمر بعقلك الباطني، فكثرة الاستماع تنمى مهارة الاكتساب وبالتالي تتعلم اللغة بشكل أسرع.
 
ثانيا: لا تقلق من عدم حفظك للكلمات رغم مرورها عليك أكثر من مرة فالكلمة من أجل ثباتها 
تحتاج لممارسة واستخداما في الحياة اليومية لذلك لا تقلق فيكفي مرورك عليها.
 
ثالثاً: لا تعتمد على الترجمة في كل كلمة فاللغة تفهم بالسياق لا بالترجمة، واكتفي بترجمة
الكلمات التي تحتاج ترجمتها.
 
رابعاً: من الخطأ أن تشرع دراسة اللغة في معهد الجامعة الأكاديمي مباشرة وهذه غلطة يرتكبها الكثير
من المبتعثين، لأن المعهد الأكاديمي في الجامعة يتوقع أن لديك حصيلة لغوية جيدة، ولذلك فإنه يريد منك
أن تتفاعل مع الواجبات، والتي يجد صعوبة في تنفيذها الذي يسجل في الجامعة دون أن يمر بمعهد لغة تجاري.
 
إن معاهد الجامعات تتوقع أن لديك حصيلة لغوية ولذك تعمل على تطويرها وتعلمك كيف تستخدمها، لذلك من الأفضل
أن تدرس في معهد تجاري بين ٦-٨ أشهر وعند حصولك على حصيلة لغوية جيدة يمكنك عقبها الذهاب للجامعة.
 
خامساً: معاهد الجامعات يكثر فيها صنفين هما العرب والشرق آسيويين، لذلك لغتك لن تتطور بوجود هؤلاء
لذلك عليك بمعاهد اللغة التجارية التي لا تكون في المدن الكبيرة، والتي يقل فيها العرب بشكل كبير
فمثلا في بريطانيا يجب عليك تجنب المعاهد التجارية في لندن ومانشستر وساوثهامبتون ونيوكاسل
وأدنبرة وغيرها من المدن الكبيرة والتوجه للمدن الأخرى.
 
سادساً: استغل وقت بعد خروجك من المعهد فالأسبوع الدراسي يتكون من خمسة أيام لذلك
وزعه على ٤ أيام على المهارات المطلوبة وهي القراءة والتحدث والاستماع والكتابة ويجب قضاء
٣ ساعات يوميا بعد المعهد إن كان معهدك يجعلك تنصرف عند ١ ظهراً، وإن كان معهدك يصرفك
عند ٤.٣٠ عصرا فيكفيك ٤٥ دقيقة استذكار .
 
سابعاً: لا تقلق بعد مرور ٦ أشهر على ضعف مهارة عندك فمثلا قد تكون مجيداً لكل المهارات
لكن تعاني من القراءة أو الكتابة أو الاستماع أو التحدث فيما تجيد بقية المهارات الأخرى
وهذا أمر طبيعي فكل إنسان لديه ضعف في مهارة معينة، فقد واصل تمرينك وطور مهارتك فيها
 
ثامناً: قراءة مقال يومي ولو لم تفهمه قادر على منحك لغة جيدة،
 
 تاسعاً : تـذكر أن كثرة القراءة تطور الكتابة، وكثرة الاستماع تطور التحدث
 
عاشراً: قلل معاشرتك للطلاب العرب واكتفي بلقائهم في إجازة نهاية الأسبوع حتى لو كان جدولك فارغاً.
 
حادي عشر: بعد سبعة أشهر من الدراسة الجدية للغة الإنجليزية ستجد فجأة أنك تستطيع التحدث
وكذلك الاستماع والقراءة، هذه مؤشرات تتطور أيضا بعد شهرين أيضا وهذا يعني أن بعد ١٠ أشهر
ستجد نفسك في موقف ومنصة رائعة.
 
ثاني عشر: لغتك ستتطور بشكل حقيقي عندما تشرع في الجامعة وتبدء دراستك في تخصصك
ومع نهاية الفصل الدراسي الأول ستجد لغتك متميزة ورائعة وستشعر بالسعادة
 
 
.
.
أخيراً .. لا تقلق في سنة اللغة فالجميع سيتجاوز اللغة والجميع سيأخذ الدرجة العلمية بإذن الله
التحدي الحقيقي إتقان اللغة، واكتساب مهارات في بلد الابتعاث.
 
حسن النجراني
مانشستر – بريطانيا
١٢.٢٣ ص
 
 
 
 
 
 
 
 

5,292 total views, 1 views today

الردود 2

الردود 2 على موضوع “أتشعر بالضياع في سنة اللغة الإنجليزية ؟ .. هنا الحل ..!”

  1.  مغتربة

    أنا أدرس حاليا بمعهد الجامعة وهي بدايتي. وفوق انه تبع الجامعة كما قلت للاسف جميع من حولي عرب وأكاد لا أستخدم الانجليزية الا شيء بسيط. حاولت اني اغير المعهد لكن للاسف فيزتي تجبرني -(تاير4-واتمنى انكم توجهوا الطلاب الجدد على هذا الشيء )
    أوقات أجد نفسي عاجزة بحكم إني فتاة وصعب علي الخروج وتكوين صداقات كما يفعل أغلب الشباب. أعمل لنفسي الكثير من الحواجز وهذا يشكل عائق كبير لتطوري خصوصا بمهارة المحادثة. ما الحل برأيك؟ لان أغلب الفتيات لديهم نفس المشكلة!

  2.  حسن النجراني

    تحية طيبة أختي الكريمة
    حتى كشباب نجد مشكلة في التواصل فطبيعة الشعب الإنجليزي وحتى من يسكن الانغلاق للداخل.
    لذلك نصيحتي لك لتطوير لغتك، مشاهدة التلفاز يوميا لمدة ساعتين، مشاهدة حرة، وكذلك الاستماع للراديو لمدة ساعة
    والقراءة الحرة للصحف الموجودة في الباصات، هذه أفضل الطرق المجربة لرفع مستوى المحادثة فكما يقال كثرة الاستماع تحسن المحادثة

أضف رد